مدينة الأقصر: مدينة الملوك العظماء والآلهة الفرعونية القديمة

السفر إلى مدينة الأقصر تجربة فريدة لن تنساها أبدًا؛ فهي كرحلة للسفر عبر الزمن تأخذك إلى العصور العظيمة لملوك وملكات وآلهة مصر القديمة، بالإضافة إلى أنها كانت عاصمة الحضارة المصرية في ذلك الوقت.

تتكون هذه المدينة من مناطق عديدة شهد كل مكان فيها أوقاتًا عظيمة وظلت تمتلئ بالآثار الجديدة التي تمثل الجمال الحقيقي والروعة البديعة التي لا تقاوم.

ربما تحتاج إلى شهرين كاملين لتستمتع حقًا بمدينة الأقصر، ولكن إن لم يكن لديك الكثير من الوقت فإليك هذا الجدول القصير الذي يمكنك معه أن تستمتع بقضاء يومين هناك تشعر فيهما بقليل من روح المدينة دون الغوص في الأعماق.

يقطع نهر النيل مدينة الأقصر الفاتنة إلى نصفين؛ فبداية من الشمال الشرقي تلتقي عينيك بهيكل معبد الكرنك كاملاً، ثاني أكبر موقع ديني قديم في العالم بعد معبد أنغكور وات في كمبوديا. معبد الكرنك هو أضخم مجمع للمعابد الدينية في مصر القديمة، فقد تم بناء كل شيء فيه على مقاييس كبيرة جدًا. سيذهلك هذا المعبد بلا شك، فقد استغرق بناء أجزائه ما يقرب من 2000 عام، بداية من أعمدته المزينة وحتى مسلاته الباهرة وتماثيله ومعابده الصغيرة. هل أنت متأكد أنه ليس لديك من الوقت أكثر من يومين؟

إن اتجهت للجنوب، فسترى متحف الأقصر ومن بعده معبد الأقصر. تم بناء معبد الأقصر أثناء المملكة الجديدة المكونة من أمنحتب الثالث ورمسيس الثاني؛ وقد تم إهداء المعبد لآمون رع الذي كان يعد إلهًا للملوك وملكًا للآلهة آن ذاك. أما السير في طريق الكباش وهو الذي كان في الماضي حلقة الوصل بين معبد الأقصر ومعبد الكرنك فهو أمر بديع حقًا، خاصة وأن تمثاليّ رمسيس الثاني الكبيرين يحرسانك في المكان.

لن تنتهي مسيرتك هنا بالتأكيد فرؤية هذين التمثالين في الصباح ليست هي نهاية اليوم. ستحتاج بالطبع أن تشاهدهما مجددًا في عرض الصوت والضوء في المساء بعد زيارتك لأسواق المدينة وتناولك الطعام في أحد المطاعم العديدة التي تقدم الوجبات المصرية في مدينة الأقصر.

 

سيرافقك نهر النيل طوال رحلتك فهو يسير في محاذاة الكورنيش الذي تجد على مياهه العديد من بحّارة المراكب الصغيرة يدعونك لزيارة الجانب الآخر لهذه المدينة القديمة. ستنتظرك رحلة مثيرة بحق على ذلك الجانب الآخر، فهناك ستجد الكثير من مقابر ملوك وملكات ونبلاء مصر القدامى. يمكنك كذلك أن ترى هذه المنطقة من الأعلى إن قررت الذهاب في هذه الرحلة بالمنطاد.

يوجد الكثير لتراه هناك بداية من تمثاليّ ممنون وحتى الدير البحري للملكة حتشبسوت؛ ومن وادي الملكات الذي توجد فيه مقبرة الملكة الجميلة نفرتاري وحتى وادي الملوك الذي يحتوي على مقبرة الملك الشاب توت عنخ آمون.

وحتى مع الوقت القليل الذي تمتلكه فعليك أن تتأمل في عظمة تحتمس الثالث الذي يعد بمثابة نابليون مصر القديم، كما عليك ألا تفوت زيارة منزل عالم الآثار الشهير هوارد كارتر.

هل ذكرت أنه يمكنك فعل كل هذا في يومين؟ حسنا، هذا هو ما يمكنك الحصول عليه هذه المرة. أما في المرة القادمة فكن مستعدًا لتجربة أكثر عمقًا؛ فالأقصر كنز كبير، وهي أيضًا أكبر متحف مفتوح في هذا العالم ولكن لا يستمتع بهذه المدينة الساحرة سوى هؤلاء الذين يمتلكون الوقت والشجاعة لمعرفتها بشكل شخصي والقادرين على تقدير روعتها وسحرها. يقال أنه من يرى يصدق، والأقصر تدعوك لترى بل لتسير وتشعر وتعيش كمصري قديم.