قصر عائشة فهمي يفيض بالفن والحياة

أول ما تنبهر به عينيك حين تذهب لأي معرض فني هو جمال الجدران والقطع الفنية من حولك، وفي أحيان نادرة مثل هذا القصر ستجد أن المبنى نفسه لا يقل روعة عن الفنون البديعة التي تزين جدرانه.

إن قصر عائشة فهمي هو أحد تلك المباني التي أينما سرت فيها تجد فنًا ليس لجماله مثيل، وتكتشف رويدًا أن جدران هذا القصر الملكي تتميز بفن بديع ربما يكون أكثر روعة من اللوحات والأعمال الفنية الموجودة بداخله.

يقع قصر عائشة فهمي المعروف بمجمع الفنون بمحافظة القاهرة في منطقة الزمالك؛ وقد تم إعادة افتتاحه أخيرًا بعد سنوات من عمليات التجديد الضخمة التي أعادت لهذا القصر الأثري عظمته السابقة. بدأت أعمال الترميم في القصر عام 2005 وكان من المفترض أن يتم افتتاح جزء من المجمع في 2015 ولكن تم تأجيله أكثر من مرة. وقد صمم المهندس المعماري أنطونيو لاشياك هذه التحفة المعمارية التي شُيدت عام 1907 لتصبح سكنًا لعلي فهمي باشا. وقد كان علي فهمي باشا رئيسًا للجيش أثناء فترة حكم الملك فؤاد الأول (1922 – 1936)، وقد قرر تسمية القصر باسم ابنته الأميرة عائشة فهمي.

تمتد مساحة القصر على مساحة 2700 م2 ويحتوي على 30 حجرة وصالتين كبيرتين وقبو مساحته 1000 م2 وروف بديع الزخرفة. كما أن جدران هذا القصر المزينة بفن الفريسكو والحروف اليابانية الذهبية والحرير الأحمر تجعل منه قصرًا فريدًا بحق.

يعمل قطاع الفنون الجميلة التابع لوزارة الثقافة على إدارة القصر بكونه مجمعًا مميزًا للفن والثقافة. وقد توّلى قسم الفنون البصرية إدارة القصر بعد انتهاء التجديدات وذلك من أجل تجهيزه لاستقبال معارض الفنون البصرية والأنشطة الفنية المختلفة.

تتصل الصالة المخصصة للفنانين الشباب بالحديقة مباشرة؛ حيث يتم تقديم العديد من الأنشطة الأخرى (مثل الحفلات الموسيقية والعروض الراقصة والمسرحية) في نفس وقت العروض الفنية الأخرى؛ وبهذا يمكنك أن تستمتع بمجموعة خاصة من الفنون المصرية التي يقدمها نخبة رائعة من الفنانين المصريين.

يتم الإعلان عن تلك المعارض على سور القصر من الخارج، أما بوابة الدخول فهي قريبة جدًا من شارع 26 يوليو بالزمالك.