عايدة تلتقي راداميس في الأهرامات

تمت الإضافة في فبراير 04, 2018

 

كان إدوارد ريو رسامًا انطباعيًا وقد طلب منه ديليسبس في 1870 أن يصنع ألبومًا من اللوحات لإمبراطورة فرنسا أوجيني دي مونيتو وتسجيل أحداث رحلتها لحضور حفل افتتاح قناة السويس في 1869. احتوى هذا الألبوم (Voyage pittoresque à travers l’isthme de Suez) المهدى للإمبراطورة على ما يقرب من 25 لوحة ملونة وبعض الكتابات بقلم ماريوس فونتان.
تصدر اليخت الإمبراطوري "L’Aigle" موكب الحضور في 17 نوفمبر 1869 ودخل به إلى القناة، فكان هذا بمثابة الإشارة التي بدأ بها حفل الافتتاح لتصدح الموسيقى على الفور بين الحاضرين. وفي أثناء الحفل كلف خديوي مصر إسماعيل باشا الملحن جوزبي فيردي بكتابة مسرحية موسيقية للاحتفال بافتتاح قناة السويس، وقد كانت أوبرا عايدة.
تحكي أوبرا عايدة قصة حب ممنوعة بين القائد المصري راداميس والأميرة الجميلة النوبية عايدة؛ وتجسد أحداث المسرحية قصة حقيقية كان قد عُثر عليها في بعض مخطوطات البردي قديمًا ومن ثم أعيد كتابتها على يد عالم المصريات أوجوست مارييت. عُرضت تلك المسرحية لأول مرة في دار الأوبرا المصرية ثم أصبحت تُعرض في جميع أنحاء العالم حتى وصل عدد مرات عرضها إلى 1100 مرة منذ عام 1886. انتقل العرض إلى كثير من الأماكن في مصر بما في ذلك منطقة أهرامات الجيزة والذي كان في عامي 1987 و2010 والدير البحري في الأقصر في عام 1994.
أما عرض هذا العام 2018 فستقدمه أوركسترا القاهرة السيمفوني بقيادة ديفيد كريشنزي، ويؤدي فيها دور راداميس كل من داريو دي فيتري وريكاردو ماسي، بينما يؤدي دور عايدة كل من دراجانا راداكوفيتش والدكتورة إيمان مصطفى بالتبادل بين العروض. أوبرا عايدة، المسرحية المكتوبة تحت النجوم وقصة الحب التي ليس لها مثيل والمقدر لها أن تشتعل بالشغف تحت أشعة الشمس وتنطفئ بنسيم عابر خفيف، تنتظرك على هضبة الجيزة في أيام 8 و9 و10 مارس.